لجنة تحقیق أممیة تشدد على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائیلی والتمییز ضد الفلسطینیین

رمز المدونة : #3573
تاریخ النشر : چهارشنبه, 18 خرداد 1401 16:05
عدد الزياراة : 53
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
لجنة تحقیق أممیة تشدد على ضرورة إنهاء الاحتلال...
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
"استمرار الاحتلال الإسرائیلی والتمییز ضد الفلسطینیین هما السببان الجذریان الکامنان وراء التوتّرات المتکرّرة وعدم الاستقرار وإطالة أمد النزاع فی المنطقة."

"استمرار الاحتلال الإسرائیلی والتمییز ضد الفلسطینیین هما السببان الجذریان الکامنان وراء التوتّرات المتکرّرة وعدم الاستقرار وإطالة أمد النزاع فی المنطقة."
هذا بحسب أول تقریر صادر الیوم عن لجنة التحقیق الدولیة المستقلّة الجدیدة التابعة للأمم المتحدّة المعنیة بالأرض الفلسطینیة المحتلّة، بما فی ذلک القدس الشرقیة، وإسرائیل.
ولفتت لجنة التحقیق إلى أن "الإفلات من العقاب یعزز الشعور بالاستیاء المتزاید فی صفوف الشعب الفلسطینی". ورأت أن التهجیر القسری والتهدید به وأعمال الهدم وبناء المستوطنات وتوسیعها والعنف من قبل المستوطنین والحصار المفروض على قطاع غزّة، کلّها عوامل تؤدی إلى تکرار دوّامات العنف.
وصرّحت السیّدة نافانیثیم بیلای، رئیسة لجنة التحقیق، بأن "غالبیة النتائج والتوصیات الخاصة بالأسباب الجذریة توجهت إلى إسرائیل، وهذا مؤشّر على الطبیعة غیر المتکافئة للنزاع وواقع دولة تحتل دولة أخرى".
وکانت لجنة التحقیق قد أصدرت تقریرها بعد إجراء تقییمٍ للتوصیات التی قدّمتها لجان التحقیق وبعثات تقصّی الحقائق السابقة وغیرها من آلیات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى جلسات استماع خاصة.
وأجرت لجنة التحقیق حتى الآن بعثتین إلى جنیف وواحدة إلى الأردن ونظّمت مشاورات مع مختلف الجهات المعنیة، بما فی ذلک مع منظّمات المجتمع المدنی الإسرائیلیة والفلسطینیة.

لا نیة لإنهاء الاحتلال
وأضافت السیّدة بیلای، "استنتجنا أیضاً أن معظم هذه التوصیات لم تنفّذ، بما فیها دعوات إلى ضمان المساءلة فیما یخص انتهاکات إسرائیل للقانون الإنسانی الدولی والقانون الدولی لحقوق الإنسان، وإطلاق الصواریخ عشوائیاً من قبل المجموعات الفلسطینیة المسلّحة باتجاه إسرائیل. إن عدم تنفیذ التوصیات بالإضافة إلى بیئة الإفلات من العقاب دلیلان قاطعان بأن إسرائیل لا تنوی إنهاء الاحتلال والتمییز المستمر ضد الفلسطینیین الذی هو فی صلب التکرار الممنهج للانتهاکات فی الأرض الفلسطینیة المحتلّة، بما فی ذلک القدس الشرقیة، وفی إسرائیل".
رکّزت لجنة التحقیق فی تقریرها على النتائج والتوصیات المتعلّقة مباشرةً بالأسباب الجذریة الکامنة وراء التوتّرات المتکرّرة وعدم الاستقرار وإطالة أمد النزاع. وحدّدت بعض المسائل الشاملة التی تشکّل جوهر معظم التوصیات، بما فی ذلک عدم احترام إسرائیل لقوانین وأعراف الحرب، وتشمل تلک المتعلّقة بالاحتلال العسکری، وانتهاکات وتجاوزات الحقوق الفردیة والجماعیة وانعدام المساءلة.

عکس مسار الظلم التاریخی
من جهته، قال السیّد میلون کوثاری، عضو لجنة التحقیق: "إن استعراضنا لنتائج وتوصیات آلیات وهیئات الأمم المتحدة السابقة یشیر بوضوح إلى أن إنهاء الاحتلال الإسرائیلی، تماشیاً مع قرارات مجلس الأمن بشکل کامل، أساسی لوقف دوّامات العنف المتکرّرة. فإنهاء الاحتلال وحده یسمح للعالم بعکس مسار الظلم التاریخی والتقدّم نحو تقریر الشعب الفلسطینی لمصیره".
من جهته، قال السیّد کریس سیدوتی، عضو لجنة التحقیق: "من الواضح أن إسرائیل لا تنوی إنهاء الاحتلال، إذ إنها وضعت سیاسات واضحة لضمان السیطرة الدائمة والکاملة على الأرض الفلسطینیة المحتلّة. وتشمل تلک السیاسات تغییر الترکیبة الدیموغرافیة لهذه الأراضی من خلال الحفاظ على بیئةٍ تقمع الفلسطینیین وبالمقابل إرساء بیئة مؤاتیة للمستوطنین الإسرائیلیین. وتزید سیاسات إسرائیل وأعمالها من إحباط الفلسطینیین ما یؤدّی إلى الشعور بالیأس، مفاقمین بذلک دوّامة العنف وإطالة أمد النزاع".

ذریعة السلطة الفلسطینیة
ولحظ التقریر أیضا أن السلطة الفلسطینیة غالباً ما تستخدم الاحتلال کذریعة لارتکابها انتهاکات حقوق الإنسان وکالسبب الرئیسی لتعذّرها عن إقامة الانتخابات التشریعیة والرئاسیة. وفی الوقت عینه، أظهرت سلطات الأمر الواقع فی غزّة التزاماً محدوداً باحترام حقوق الإنسان ولم تلتزم بالقانون الدولی الإنسانی.
ویفضی التقریر إلى أن لجنة التحقیق ستجری تحقیقات وتحلیلات قانونیة فی الانتهاکات والتجاوزات المزعومة، وستعمل مع آلیات المساءلة القضائیة لضمان المساءلة الجنائیة للأفراد والدولة والمؤسسات. علاوةً على ذلک، ستقیّم اللجنة بعنایة مسؤولیة الدول الأخرى والجهات الخاصة فی استمرار سیاسات الاحتلال.
یذکر أن تقریر اللجنة سیقدم لمجلس حقوق الإنسان فی دورته الخمسین فی 13 حزیران /یونیو 2022.

 

المصدر: أخبار الأمم المتحدة

 
“ لجنة تحقیق أممیة تشدد على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائیلی والتمییز ضد الفلسطینیین ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال