العنف فی میانمار أدى إلى کارثة إنسانیة

رمز الخبر : #2819
تاریخ النشر : یکشنبه, 26 شهریور 1396 10:13
عدد الزياراة : 494
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
العنف فی میانمار أدى إلى کارثة إنسانیة
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
أکد الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو غوتیریش على ضرورة إعطاء مسلمی ولایة راخین فی میانمار الجنسیة أو على الأقل، فی الوقت الحالی، وضعا قانونیا یسمح لهم بعیش حیاة طبیعیة.

وقال فی مؤتمر صحفی فی نیویورک تناول فیه بعض أبرز التحدیات الدولیة:

"المظالم التی ترکت لتستفحل على مر العقود، تصاعدت الآن لتتخطى حدود میانمار وتزعزع استقرار المنطقة. الوضع الإنسانی کارثی. عندما التقیتکم الأسبوع الماضی کان عدد اللاجئین الروهینجا الذین فروا إلى بنغلادیش 125 ألفا، زاد هذا العدد الآن ثلاث مرات لیصل إلى ما یقرب من 380 ألفا. یقیم الکثیرون فی تجمعات مؤقتة أو مع مجتمعات تشارک بسخاء ما تملکه، ویصل الأطفال والنساء جوعى یعانون من سوء التغذیة."

وأشار الأمین العام إلى إدانته للهجمات التی نفذها جیش أراکان لإنقاذ الروهینجا، ولکنه أضاف أن التقاریر بولایة راخین تفید بوقوع هجمات من قوات الأمن ضد المدنیین "وهو أمر مرفوض تماما".

وذکر أن أنشطة الإغاثة التی تقوم بها وکالات الأمم المتحدة والمنظمات غیر الحکومیة الدولیة، قد عرقلت بشکل حاد. وقال غوتیریش إن العنف فی میانمار خلق کارثة إنسانیة.

ودعا السلطات إلى وقف العمل العسکری وإنهاء العنف واحترام سیادة القانون والاعتراف بحق العودة لجمیع من اضطروا لمغادرة البلاد والسماح بوصول المساعدات.

وحث غوتیریش کل الدول على فعل کل ما یمکنها لتوفیر المساعدات الإنسانیة. وجدد الأمین العام دعوته لوضع خطة عمل فعالة لمعالجة الأسباب الجذریة للأزمة.

وکان الأمین العام قد أرسل خطابا رسمیا لمجلس الأمن الدولی یعرب فیه عن قلقه إزاء هذا الوضع. ورحب غوتیریش بقرار المجلس بمناقشة هذه الأزمة الیوم.

“ العنف فی میانمار أدى إلى کارثة إنسانیة ”

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال