الآلاف یرکضون من أجل التعلیم فی فلسطین

رمز الخبر : #881
تاریخ النشر : شنبه, 30 مرداد 1395 11:16
عدد الزياراة : 769
طبع الارسال الى الأصدقاء
سوف ترسل هذا الموضوع:
الآلاف یرکضون من أجل التعلیم فی فلسطین
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال
»:شارک الآلاف فی أربع وثلاثین دولة فی العالم فی ماراثون خاص من أجل التعلیم فی فلسطین تحت شعار «ارکض من أجل فلسطین وادعم التعلیم» . وأشرف على رعایة الماراثون صندوق «ریتش ادیکیشین». وهی مؤسسة غیر ربحیة، تأسست لمساعدة الطلبة الفلسطینیین لتحقیق احلامهم الأکادیمیة.

وهدف الماراثون جمع التبرعات من أجل توفیر منح دراسیة للطلاب المتفوقین فی فلسطین الذین لم یستطیعوا الالتحاق بالجامعات الفلسطینیة بسبب الأوضاع المادیة.
وإضافة الى مدینتی رام الله فی الضفة الغربیة وغزة فی القطاع، انطلق الماراثون فی 34 مدینة فی العالم منها مدینة فوز دو غواسو، وشارک فیها ما یقارب ألف شخص من بینهم نخبة من العدَّائین والریاضیین البرازیلیین ورئیسة بلدیة المدینة ورئیس مؤسسة سد إیتایبو ورؤساء مؤسسات رسمیة ومدنیة وسفیر فلسطین.
وانطلق الماراثون فی رام الله من مدرسة ذکور رام الله وصولا لمتحف محمود درویش بتنظیم من محافظة رام الله والبیرة والمجلس الأعلى للشباب والریاضة بعد تحضیرات امتدت لعدة أشهر. وشارک فیه المئات من المتطوعین بحضور عدد من المراکز والنوادی المجتمعیة الناشطة.
وحصد المرتبة الأولى فی الماراثون الشاب إسلام حمدان من دورا القرع، فیما جاء فی المرتبة الثانیة الشاب أمین ضحى من دیر السودان، أما المرتبة الثالثة فکانت من نصیب الطفل قیس منشور من دورا القرع. ویعتبر الطفل یزن أبو ضحى 6 سنوات أصغر المشارکین فی الماراثون.
وذکر المدیر التنفیذی فی صندوق «ریتش ادیکیشین» ولید مزید أن الهدف الأول والأساس هو جمع التبرعات لتوفیر المزید من المنح للطلبة المحتاجین. وأکد أن الماراثون تکلل بالنجاح بعد مشارکة الآلاف حول العالم الذین جاءت مشارکتهم کدعم منهم للقضیة الفلسطینیة وإیمانهم بأهمیة التعلیم فی فلسطین.
ومن المتوقع أن توفر المؤسسة عشرات المنح هذا العام بعد دراسة الطلبات التی وصل عددها لما یقارب 1600 طلب وذلک یدل على الثقة المجتمعیة بالمؤسسة وبدورها فی مساعدة الطلبة.
ووفرت المؤسسة العام الماضی مئة وخمس منح لطلبة متفوقین ومتمیزین کانوا یعیشون فی ظروف مادیة صعبة جدا لم تمکنهم من الالتحاق بالجامعات واستکمال دراستهم. وتعتمد المؤسسة على الشفافیة والمصداقیة فی عملها بعیدا عن الواسطة والمحسوبیة، کما أنها لا تتبع لأی جهة أو حزب أو دین، وهی مؤسسة إنسانیة فی المقام الأول تطمح لخلق ثورة تعلیم فی فلسطین.
بدورها قالت ممثلة المؤسسة فی فلسطین شذى حماد إن المؤسسة ستحرص على أن یصبح الماراثون سنویا لیلفت الانتباه إلى مئات الطلبة المتفوقین والمتمیزین الذین تحرمهم ظروفهم المادیة من استکمال التعلیم. وأکدت على أن المؤسسة ورغم عمرها القصیر الذی یتجاوز العام بقلیل، کان حلم عمره عشرات السنوات نشأ وکبر حتى تحقق وأصبح واقعا یخدم الطلبة المتفوقین ویساعدهم.

“ الآلاف یرکضون من أجل التعلیم فی فلسطین ”
الكلمات المفتاحية فلسطین و حقوق الانسان

التعليقات

bolditalicunderlinelinkunlinkparagraphhr
  • Reload التحديث
بزرگ یا کوچک بودن حروف اهمیت ندارد
الإرسال